• فبراير 21, 2024

المسؤولون الأمريكيون يعبرون عن معارضتهم لنهج البيت الأبيض

بقلم فاطمة  عطية بخيت | جريدة الإنتشار العربي

في عرض صارخ للمعارضة الداخلية، وقع أكثر من مائة مسؤول من وزارة الخارجية الأمريكية ووكالة التنمية الدولية مذكرة تعرب عن انتقادات شديدة لنهج البيت الأبيض تجاه القصف المستمر لغزة من قبل الحكومة الإسرائيلية. المذكرة، التي تم الحصول عليها ويكشف تقرير أكسيوس عن معارضة كبيرة داخل الحكومة الأمريكية لاستراتيجية الرئيس جو بايدن خلال الحرب التي استمرت خمسة أسابيع.

بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، دعم الرئيس بايدن باستمرار “حق إسرائيل في الدفاع عن النفس”، بينما دعا أيضًا إلى زيادة المساعدات الإنسانية للمدنيين الفلسطينيين في منطقة غزة المحاصرة. ومع ذلك، تتهم المذكرة إدارة بايدن بإظهار “التجاهل الواضح لحياة الفلسطينيين” و”عدم الرغبة في وقف تصعيد” الصراع.

وتنتقد المذكرة، التي كتبها دبلوماسي مبتدئ في وزارة الخارجية، الإدارة لفشلها في معالجة “جرائم الحرب” الإسرائيلية المزعومة في غزة. وهو يسلط الضوء على المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل، والتي تفتقر إلى “خطوط حمراء واضحة أو قابلة للتنفيذ”. ومما يزيد من تفاقم الوضع، الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل بقطع الكهرباء والمساعدات عن غزة، والتي تم وصفها في المذكرة بأنها

جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية محتملة بموجب القانون الدولي. أفادت وزارة الصحة في غزة أن الهجوم الإسرائيلي على غزة أدى إلى مقتل أكثر من 11,000 شخص، 40% منهم تقريبًا من الأطفال.

وتعكس المذكرة، التي تم إرسالها عبر قناة معارضة معتمدة داخل وزارة الخارجية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، نظاماً مصمماً للدبلوماسيين للتعبير سراً عن مخاوفهم بشأن سياسات الحكومة الأمريكية دون خوف من الانتقام. يهدف هذا النظام، الذي تم إنشاؤه بعد حرب فيتنام، إلى توفير الضوابط والتوازنات الداخلية، على الرغم من أن المقصود من هذه البرقيات المعارضة أن تظل سرية.

يأتي هذا الكشف في أعقاب التقارير الأخيرة عن تزايد الخلافات الداخلية داخل الحكومة الأمريكية بشأن الحرب بين إسرائيل وحماس. وحثت مذكرة منفصلة كشفت عنها صحيفة بوليتيكو الأسبوع الماضي الولايات المتحدة على الدعوة إلى وقف إطلاق النار. التقى وزير الخارجية أنتوني بلينكن مع مجموعة من الدبلوماسيين الساخطين الشهر الماضي، كما ذكرت صحيفة هافينغتون بوست، لمناقشة إحباطهم من موقف الولايات المتحدة بشأن الصراع. وتتهم برقية المعارضة على وجه التحديد إدارة بايدن بالفشل في إعادة تقييم موقفها تجاه إسرائيل وسط الأزمة المدنية المتصاعدة في غزة. وينتقد أعضاء البيت الأبيض لعدم مبالاتهم بحياة الفلسطينيين، ويتهم الرئيس بايدن بنشر معلومات مضللة، في إشارة إلى خطاب ألقاه بعد ثلاثة أيام من هجوم حماس.

ويسلط هذا الصراع الداخلي داخل الحكومة الأمريكية الضوء على التعقيدات والآراء المتباينة المحيطة بالقضية بشكل عام، مما يشكل تحديات كبيرة للسياسة الخارجية لإدارة بايدن.

Al Enteshar Newspaper

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *